آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

دراسة: يهود روسيا الأكثر تطرفا في إسرائيل

الاثنين 15 رمضان 1437 الموافق 20 يونيو 2016
دراسة: يهود روسيا الأكثر تطرفا في إسرائيل
 

 

نشرت الإذاعة العامة العبرية، اليوم الاثنين، نتائج دراسة مهمة أبرزت تأثير اليهود الروس في إسرائيل، ومدى ميلهم نحو التطرف والعنصرية، وذلك في إطار ربط المهاجرين الروس في إسرائيل بالعلاقات الإسرائيلية الروسية، وماهية العلاقة بين القضيتين.

وأكدت الدراسة أن الأغلبية الساحقة من اليهود المهاجرين من روسيا يؤيدون اليمين المتطرف، ويفضلون الانخراط في أحزابه السياسية وتأييد ممارساتها ومعتقداتها، حيث يقبل أمثال هؤلاء على أكثر حزب يميني متطرف في إسرائيل وهو حزب "يسرائيل بيتنا" بزعامة أفيغدور ليبرمان، وزير الحرب الإسرائيلي.

وتقول الدراسة أنهم أكثر قبولا من غيرهم للعنصرية ضد العرب الذين يعيشون داخل إسرائيل، ويرفضون وجودهم داخل المدن المختلطة، ويعارضون منح العرب الحريات والحقوق المدنية والحق في التوسع العمراني وبناء مساجدهم وأماكنهم الخاصة معهم، حيث أنهم يدعمون فرض المزيد من القيود والعقوبات عليهم بوصفهم إرهابيين.

ونوهت إلى أن اليهود الروس والذين يعتبرون ثاني أكبر تجمع عرقي في إسرائيل، يشكلون ما لا يقل عن 20% من المجتمع الإسرائيلي بما ينذر بثقل وازن لهم داخل مؤسسات الدولة المختلفة وتأثير واضح على كل السياسات المتبعة في القضايا الداخلية وأيضا العلاقات مع المجتمع الدولي.

وأكدت الدراسة أنهم يظهرون حماسا شديدا للاستيطان داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة في القدس والضفة الغربية، ويشجعون عمل الجماعات الصهيونية المشبوهة التي تسرق العقارات الفلسطينية في القدس، وتستولي على أراضي الفلسطينيين في الضفة للمباشرة في البناء الاستيطاني.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين قد أكد في مواطن كثيرة أنه من "الفخر" أن تكون هناك نسبة كبيرة من اليهود المهاجرين من بلاده موجودون في إسرائيل، منوها إلى أن هذا هو أحد أسباب العلاقة الوطيدة التي تجمع البلدين وتخلق بينهما مسوغات التفاهم، على حد وصفه.

*ترجمة خاصة بموقع "الإسلام اليوم".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف