آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

أردوغان يدعو مواطنيه بألمانيا لـ"معاقبة" الأحزاب المعادية لتركيا

الجمعة 26 ذو القعدة 1438 الموافق 18 أغسطس 2017
أردوغان يدعو مواطنيه بألمانيا لـ"معاقبة" الأحزاب المعادية لتركيا
 

حث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المواطنين الأتراك في ألمانيا، لعدم التصويت للأحزاب التي وصفها بالمعادية لبلاده، في الانتخابات التي ستشهدها ألمانيا في 24 سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال أردوغان، في تصريحات للصحفيين عقب صلاة الجمعة في إسطنبول، أتوجه إلى أبناء جلدتي في ألمانيا.. لا تدعموا "الحزب المسيحي الديمقراطي" و"الحزب الديمقراطي الاجتماعي" و"حزب الخضر"، فهؤلاء أعداء تركيا، وادعموا الأحزاب التي لا تعادي بلادنا، فهي مسألة كرامة لمواطنينا المقيمين في ألمانيا.

وأشار أردوغان إلى أنّ أحزابا ألمانية تعتقد بأنها ستحصد مزيدا من الأصوات بقدر تهجمها على تركيا، واصفا إياها بأنها أحزاب معادية لتركيا.

وأضاف: ألمانيا تشهد انتخابات بعد 25 أو 30 يوما.. والأحزاب فيها تعتقد بأنها ستحصل على أصوات للناخبين بقدر تهجمها على تركيا.

وأوضح أردوغان بأن المسؤولية لا تقع على تركيا في خفض حدة التوتر بين بلاده وبرلين، بل على ألمانيا نفسها، مشيرا إلى أن الأخيرة لم تعد تلتزم بمعايير الاتحاد الأوروبي حيث تتخذ من تركيا هدفا لتجاذبات داخلية فيها، إلى جانب وقوف بعض دول الاتحاد الأوروبي إلى جانبها.

وأردف: "قدمت لميركل ملفات 4500 إرهابي مطلوب لكن لم نتلق أي رد إيجابي حتى اليوم ومازلنا ننتظر".

وفي رده على سؤال أحد الصحفيين يتعلق بالهجوم الذي شهدته مدينة برشلونة الإسبانية أدان أردوغان الهجوم الإرهابي قائلا: "تعرفون موقفنا من "داعش" حيث قتلنا منهم في "درع الفرات" فقط 3 آلاف عنصر، وكذلك في داخل تركيا، إلا أن الغرب مع الأسف لا يتخذ خطوات حازمة لمكافحة التنظيم الإرهابي كما تفعل تركيا وأتمنى أن تقدم على ذلك في المرحلة القادمة".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف