آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

مقاضاة "فيس بوك" لحذفه صفحة عوض القرني

السبت 08 صفر 1431 الموافق 23 يناير 2010
مقاضاة "فيس بوك" لحذفه صفحة عوض القرني
 

حذفت إدارة موقع "فيس بوك" الاجتماعي الشهير على الإنترنت الصفحة الشخصية للمفكر الإسلامي السعودي الدكتور عوض القرني دون إبداء أسباب.

وقال فضيلة الشيخ الدكتور القرني في تصريحات صحفية: "اكتشفنا أنه تم إلغاء الصفحة فجأةً بدون ذكر مبررات"، موضحًا أن "الصفحة تم إنشاؤها قبل عام لتصديقنا أن الموقع ينتهج مبدأ حرية الرأي والحفاظ على الحقوق".

وشدد الشيخ القرني على أن "الصفحة لم تُخِلّ يومًا بقوانين الموقع، ولا تريد أي امتيازات، وقد راسلنا الموقع لمعرفة الأسباب، وأخبرونا بأنهم سوف يتصلون بنا، لكن لا جديد يُذكر حتى الآن".

ورجَّح أن يكون "الموقع (فيس بوك) قد تعرض لضغوط من قِبَل إسرائيل، وأن الحذف جاء كردّ فعلٍ على موقفه الحاد من الكيان الصهيوني"، وأضاف: "كنت أسمع أن الموقع تتحكم فيه أصابع صهيونية، وهذه الخطوة (الحذف) تؤكد لي هذه المعلومات، فأنا لم أقترف ذنبًا سوى أنني رفضت الظلم الذي يمارسه الصهاينة على إخواننا الفلسطينيين".

وأكد الشيخ القرني أنه يبحث إمكانية مقاضاة موقع "الفيس بوك" قانونيًّا، معتبرًا حجب صفحته على الموقع إضرارًا به وإساءةً لسمعتِه، جاء ذلك في اتصال له مع "العربية" مساء الثلاثاء.

وذكر القرني أن مكاتب محاماة سعودية تتواصل هذه الأيام مع بعض مكاتب المحاماة في الغرب، للوصول إلى حلّ لهذا الموضوع، مؤكدًا حرصَه على المطالبة بالتعويض والاعتذار وإعادة الصفحة مرة أخرى.

واستغرب فضيلة الشيخ حجب الصفحة دون سابقِ إنذار، موضحًا أن عددًا كبيرًا من محبيه وأصدقائه تفاعلوا مع القضية وراسلوا الفيس بوك دون جدوى، متهمًا الموقع بعدم الحيادية في التعامل معه.

ورفضت إدارة هذا الموقع الردّ على الاستفسارات التي تلقتها الإدارة خلال الأيام الماضية، حول الأسباب التي دعت إلى تعطيل حساب الدكتور القرني.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف