آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

البطحي: (الحرمين الخيرية) في أمريكا كسبت حكماً تاريخياً لصالحها ضد الإدارة الأمريكية

الجمعة 17 ربيع الثاني 1431 الموافق 02 إبريل 2010
البطحي: (الحرمين الخيرية) في أمريكا كسبت حكماً تاريخياً لصالحها ضد الإدارة الأمريكية
 

في سابقةٍ تاريخيةٍ من نوعها في الولايات المتحدة الأمريكية أصدر قاضي المحكمة الاتحادية الجزئية لمقاطعة شمال كاليفورنيا في سان فرانسيسكو (فون ولكر) حكمًا قضائياً لصالح مؤسسة (الحرمين الخيرية)، ممثلة بفرعها في أمريكا، واثنين من محاميها، وذلك في الدعوى التي أقامتها المؤسسة ضد الرئيس الأمريكي (جورج بوش وباراك أوباما) وبعض كبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية؛ بسبب التصنّت غير القانوني على المكالمات الهاتفية التي كانت تجري بين سليمان البطحي ومحاميَيْه الأمريكيين (ويندل بلو)، وعاصم عبد الغفور.

ولم يكتفِ (ولكر) بمنح موقف قانوني، بل أصدر حكماً في صالح المدّعين، مستنداً على أن عملية التصنت تُعدّ انتهاكاً لقانون مراقبة المخابرات الأجنبية لعام 1979 الذي تمّ تبنّيه وإقراره للحد من الانتهاكات التي ارتُكبت في فضيحة (ووترغيت).

 

(الإسلام اليوم) التقت سليمان البطحي المدّعي في هذه القضية، في حوار خاص ومختصر يكشف تفاصيل جديدة وخاصة عن القضية.

 

 

* ما القضية التي رفعتها مؤسسة (الحرمين الخيرية)؟

في فبراير 2006م أقامت (مؤسسة الحرمين) دعوى قضائية ضد حكومة الرئيس بوش ومكتب مراقبة الأصول الأجنبية والمباحث الفيدرالية، بوساطة فرعها في الولايات المتحدة بسبب تجسّسهم غير القانوني على شخصي واثنين من محاميّ الخاصين، وذلك بعد أن اكتشفنا سجلاً عبارة عن تفريغٍ للمحادثات الهاتفية، ضمن أوراقٍ خاصة بإحدى القضايا قد يكون أُرسل عن طريق الخطأ من الحكومة في أغسطس من عام 2004م.

 

* ما هو برنامج التنصت؟

     

هذا البرنامج كان مثيراً للجدل حتى داخل إدارة بوش نفسها، ورفض المدعي العام حينها (أشكروفت) التصديق على البرنامج عندما كان منوّماً في المستشفى في ذلك العام.

 
·       كيف تم الاستفادة منها الآن على الرغم من أن القضية في عام 2006م؟  

عندما وصلتنا الوثيقة في ذلك الوقت لم نكن نعلم ماذا نفعل بها. لكن بعد أن اعترف بوش في عام 2005 أنه أمر بالتجسس، برز لنا ضرورة الاستفادة منها كدليل مادي في القضية. وقد تم رفع قضايا كثيرة في أمريكا خلال الفترة الماضية على الرئيس بوش بسبب التجسّس، لكن لم يكن لدى الغالبية دليل مادي باستثناء قضية (الحرمين).

وحاولت الحكومة الأمريكية السابقة أن تسقط القضية لكنها لم تُفلح.

 

* ما الذي تغيّر في القضية بعد رحيل بوش وتولي أوباما؟

     

جاءت حكومة أوباما، وأيضاً لم يكن لديها إنصات لا إلى كلامنا، ولا إلى كلام محامينا حول استهداف الجمعيات الخيرية الإسلامية من الإدارة السابقة، وقد بعثت برسالة مفتوحة لأوباما مع بداية توليه الحكم لتذكيره أنه يحتاج إلى تصحيح الوضع الخاطئ الذي مارسته الإدارة السابقة ضد العمل الخيري الإسلامي، ولكن –بكل أسف- استمرت إدارته في الخطأ ومتابعة القضية بنفس المنظور وبنفس الطريقة السابقة، واستأنفت القرار السابق. وخسرت الاستئناف؛ فقد تقدمت بالذي تقدمت به بعد أن حكم القاضي الأول لصالحنا.

 

* لماذا عُدّت القضية تاريخية وسابقة من نوعها؟

 

القضية الآن تُعتبر تاريخية كأول قضية في نفس المجال ضد الحكومة الأمريكية منذ فضيحة (ووترغيت)، في عهد الرئيس نيكسون. وتاريخيّة بأن تستطيع مؤسسة خيرية اتُّهمت وأُغلقت وصُنّفت في قائمة دعم الإرهاب أن تكسب حكماً لصالحها ضد الإدارة الأمريكية.

كما أنه حكم تاريخي لجميع للأمريكان لحماية حقوقهم الشخصية التي كفلها لهم الدستور الأمريكي.

 

· كيف أُصدر الحكم؟

 

طبعاً القضية رُفعت، وتمّ التضييق على جميع محامينا بعدم السماح باستخدام الوثيقة نهائياً وحجرها في خرينة خاصة بإشراف الحكومة، وعدم النظر فيها وحتى التفكير فيها. وطلب القاضي تقديم أدلة ووثائق أخرى، لكن في الأخير يبدو أن الحكومة  رفضت التعاون مع المحكمة، فكانت النتيجة النهائية أن يُحكم لصالح المؤسسة ولصالح المحامين الذين تمّ التجسس عليهم.

 

* ما الخطوات التي ستتبعها المؤسسة؟

    

ما حدث هو مرحلة متقدمة في القضية، وسيتبعها مجموعة قضايا يدرسها المحامون الآن، منها المطالبة بالتعويضات عن الأضرار ودفع مصاريف المحامين، وهناك ثلاث قضايا أخرى ستنظر قريباً تخص المؤسسة، وتخص أشخاصاً، ونعتقد أننا بهذا سنصل بإذن الله إلى إظهار الحق.

 

هل من جديد في ثنايا هذا الخبر؟

    

 المحامون يعتقدون أنه سيكون هناك استفادة كبيرة للقضايا الأخرى من هذا القرار، خصوصاً القضايا التي كان فيها نوع من الظلم، باستخدم التجسس بدون إذن ضد هولاء الأشخاص لإدانتهم، مع أنه في حالة وجود إذن فإن المحكمة تمنع نظاماً تمّ استخدامه في المحاكمة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - المبارك ًصباحا 11:33:00 2010/04/03

    جزى الله المهندس سليمان خيرا على هذه الوقفة الجريئة ونسأل الله نعالى أن ينصر بقية المسلمين المستضعفين في السجون الأمريكية داخل وخارج أمريكا. وأعتقد أن مثل هذا النصر لا يقدر قدره حقيقة إلا المسلمون داخل الولايات المتحدة الذين اكتووا بنار الاضطهاد "المقنن" ضد حرياتهم، نسأل الله أن يفرج عنا قريبا....

  2. 2 - مها ًصباحا 11:54:00 2010/04/03

    شكرا أستاذ سليمان جهد جبار شكرا وليد على هذا الحوار الرشيق

  3. 3 - بودربالة مساءً 04:32:00 2010/04/03

    نفهم حرص امريكا على غلق كافة المؤسسات الخيرية الإسلامية...لكن لا نفهم غلق باب المؤسسة في البلد الذي نشأت فيه...والله الموفق،،،ن

  4. 4 - معي الله.. مساءً 02:00:00 2010/04/04

    هل سترجع للسعودية..؟؟

  5. 5 - ديك الجن مساءً 03:23:00 2010/04/04

    من لا يعرفه الجميع أن الأستاذ الجليل البطحي هو من مؤسسي موقع الإسلام اليوم.أتمني عودته مرة أخري. ليزيد الموقع بهاء وجمالا كما كان من قبل ............

  6. 6 - محمد الشهري مساءً 10:06:00 2010/04/04

    لقاء يشرح الصدر ، بأن هناك قليل من أمل . شكرا جزيلا جزيلا

  7. 7 - محمد الشهري مساءً 10:07:00 2010/04/04

    لقاء يشرح الصدر ، بأن هناك قليل من أمل . شكرا جزيلا جزيلا

  8. 8 - محمد حسين مساءً 03:29:00 2010/04/05

    جزاه الله الأستاذ علي هذه اللقاءات التي التي يناقش في هذه القضية. ويسر الله البقية هذا بادرة أمل في إعادة المؤسسة علي شاكلتها وتعود إن شاء الله

  9. 9 - يوسف عبدالله ًصباحا 07:03:00 2010/04/06

    عجيب كيف اغلقت الحرمين وهى اكبر جمعية خيرية بالعالم الاسلامى دون ذنب او جريرة سيسال الله من اغلقها يوم القيامة وعليه ان يعد الجواب لانها المؤسسة الخيرية الاسلامية الاولى فى بناء المساجد ونشر مذهب السلف والاسلام الصحيح والتى كانت تقف فى وجه التنصير والتشيع والمذاهب الهدامة فى العالم عامة كما انها المؤسسة الاغاثية الاولى التى تحفر الابار وتبنى المساجد وتكفل الايتام والارامل فلماذا اغلقت . واذا الموءودة سئلت باى ذنب قتلت

  10. 10 - sarraf مساءً 06:25:00 2010/04/06

    اخبار جميلة .... ولكن ماذا عن معاودة المؤسسة الي نشاطها ... هذا هو المحك ... والاغرب هو عدم اهتمام الصحافة المحلية الخبر مع انه يعتبر تبرأة لساحة المملكة عموما من تهمة الارهاب و دعم المؤسسات الارهابية

  11. 11 - سلمان مساءً 09:20:00 2010/04/10

    جهود مباركة ومشكورة والحمد لله رب العالمين ونسأل الله أن يفك أسر منسوبي المؤسسة المعتقلين في السجون السعودية

  12. 12 - فاطمة محمد ًصباحا 02:48:00 2010/08/31

    كثرالله امثالك وثتكم يارب ويفرج عن المساجين اللي لبستهم امريكا قضايا ارهاب بالغصب يريدون ازاحة المسلمين عن ساحة العمل الخيري وتفريغها للمبشرين فقط

  13. 13 - فيصل الدوسري ًصباحا 02:16:00 2012/01/25

    نشهد الله على محبته فيه حيث انه رجل فاضل لايخشى باالله لومة لايم وسمعت عن المهندس انه صاحب دعوه لغير المسلمين وأقتربت منه واتضحلي كل ماعلى منصبه زاده تواضع فهو هين لين حيث اني أعمل بأحدى أدراته فسئل الله ان يوفقه ويسددخطاه وأن يبارك في عمره نحسبه كذالك والله حسيبه ولانزكي على الله أحد

  14. 14 - اخوك باالله ًصباحا 11:05:00 2012/01/26

    بارك الله في عمر المهندس سليمان البطحي ونقول الله معك ياشيخ وللك الدعاء منافي ضهر الغيب

  15. 15 - الفقير لله مساءً 07:30:00 2012/02/12

    يارب اشرح صدره وانصره وسدد خطاه وانفع بعلمه واجعله مبارك اين ماحل امين يارب العالمين

  16. 16 - فيصل الدوسري مساءً 03:02:00 2012/09/16

    نرجو من الشيخ الداعيه لله رفع قضيه على أصحاب الفلم المسيئ لرسول الله صلى الله عليه وسلم ونسئل الله له الععون والتوفيق حيث الشيخ ملم في القضايئ وسبق ان كسب فظليته قضيه على ريس الولايات المتحده الهم اكتبلي الأجر

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف