آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

فراس تميم: نظام بشار الأسد يقترب من نهاية النفق والجنائية الدولية في انتظاره

الثلاثاء 10 شوال 1433 الموافق 28 أغسطس 2012
فراس تميم: نظام بشار الأسد يقترب من نهاية النفق والجنائية الدولية في انتظاره
فراس تميم
 

اعتبر المعارض السوري البارز والمتحدِّث الإعلامي للمجلس الوطني السوري بالقاهرة أنَّ استقالة المبعوث الدولي والأممي كوفي عنان والإعلان عن تشكيل حكومة سورية انتقالية وما قبله تفجير إدارة خلية الأزمة في مقر الأمن القومي- دليلاً لا يقبل الشك على أنَّ نظام الأسد يعيش ساعته الأخيرة، وهو أمر تعززه انتصارات الجيش السوري الحر في عددٍ من كبريات المدن السوري وانشقاق عددٍ من رموز النظام وهروبهم للخارج.

وانتقد بشدة خلال حواره مع "الإسلام اليوم " مساعي الأمم المتحدة لتعيين خليفة لعنان، مشيرًا إلى أنَّ استقالة الأخير تعدّ إفشالاً لجهود التوصل لتسوية سلمية للأزمة السورية، وأكَّدت بما لا يدع مجالاً للشك أنَّ هذا النظام المستبد الدموي لن يكون مصيره بأفضل من مصير نظام القذافي بل لن يدعم الشعب السوري أي مساعٍ لتوفير ملاذٍ آمنٍ، فإمَّا مصير القذافي وإما مواجهة المحاكمة أمام الجنائية الدولية في لاهاي.

وشدَّد على أنَّ روسيا قد لا ترفع دعمها عن الأسد حتى اللحظة الأخيرة فهناك دوائر في موسكو ترى أنَّ الأسد سيبقى رئيسًا حتى لدولة جبل العلويين أو دولة الساحل وهو ما يفسِّر تبنيه نهجًا متشددًا من الأزمة على طول الخط سعيًا لانتزاع أكبر قدر من المكاسب خصوصًا أنَّ بقاء النظام صار من المستحيلات.

ولفت إلى أنَّ الجيش السوري الحر ورغم ما حقَّقه من نجاح يحتاج إلى دعمٍ قويٍّ ليصير بمقدوره مجابهة جيش نظام قوي رافضًا في الوقت نفسه بالدعم المشروط بتنفيذ أجندات معينة، ومرحبًا بالدعم المفتوح للشعب السوري لإسقاط الأسد قضايا عديدة تناولها الحوار مع المعارض السوري البارز سنسردها بالتفصيل في السطور التالية..


ما رأيكم في استقالة المبعوث العربي والدولي للأزمة السورية كوفي عنان؟

استقالة المبعوث العربي والدولي للأزمة السورية كوفي عنان إعلانٌ رسميٌّ عن فشل الجهود الدولية لإيجاد تسوية سلمية للأزمة السورية واعتراف بوصول الأوضاع إلى حدّ الكارثة، بل إن هذه الاستقالة نزعت ورقة التُّوت الأخيرة عن الأسد وأظهرته بلا شرعيةٍ أمام شعبه الثائر والساعي لإسقاط نظامه، بل إنها تقدّم إشارة إلى أنَّ نظام الأسد يتآكل يومًا بعد يوم، لاسيما أنَّ استقالة عنان تزامنت مع عدد من التطورات منها الهجوم علي مبني الأمن القومي وانشقاق عدد من كبار المسئولين السوريين والدبلوماسيين وهروبهم للخارج، بل قيام الموالين للأسد بتهريب أموالهم وعائلتهم للخارج والانتصارات التي يحققها الجيش الحر، خصوصًا في العاصمة الاقتصادية حلب واتساع نطاق الثورة في كلّ أنحاء دمشق، وهذه كلها مؤشرات تؤكد أن نظام الأسد صار من الماضي، خصوصًا أن مراهنته على قدرته على الحسم العسكري قد تلاشت بشكلٍ كبير والانشقاقات في الدائرة الضيقة للحكم تتوالي وهو ما يؤكّد أنّ النظام سينتهي فعليًا خلال أسابيع قليلة.

غير أن الأمم المتحدة بدأت في إعداد العدة لاختيار خليفة لعنان وكأنّها ما زالت تراهن على الجهود الدبلوماسية للخروج من الأزمة؟

كل هذه الإجراءات تشير إلي إفلاس سياسي ودبلوماسي لدى المنظمة الدولية ورغبة في إمهال الأسد فسحة من الوقت بضغوط سورية صينية لقتل أكبر عددٍ من السوريين لدرجة أنّ أيامًا تمرّ حاليًا يستشهد خلالها 300 سوري يوميًا، وكأنّ الأسد مازال يراهن علي الإرهاب والقتل والتصفية كسبيلٍ للاستمرار في الحكم وهي استراتيجية ثبت فشلها، فالسوريون ومهما قدموا من شهداء لن يتراجعوا عن إسقاط النظام وجرّ رموزه للمحاكمات الدولية ولن يقبلوا بأي حال من الأحوال حلاً وسطًا معه أو توفير خروج آمن له من السلطة.

لكن ما ذهبتَ إليه يخالف قدرة النظام على امتصاص الضربات المتتالية والتي كان آخرها استهداف خلية الأزمة؟

لا شك أنَّ استهداف خلية إدارة الأزمة لمرتين متتاليتين في غضون شهور إنّما يدلّ على تفتت البنية الاستخباراتية للنظام وجميع الخبراء والمطلعين يعلمون علم اليقين أنَّ هذه الشخصيات الأمنية كانت العمود الفقري للنظام على مدى عقود، إضافةً إلى أن مقتل مدير الاستخبارات العسكرية هذا في جميع الأعراف العسكرية والاستخباراتية ضربة قاصمة ودليل على ترنح جهاز القمع السوري الحاكم.

"أجندة خارجية"

باعتقادك هل وصل الجيش السوري الحرّ للدرجة التي تجعله قادرًا على إلحاق الهزيمة بالجيش النظامي وقلب الطاولة على الجميع؟

الحق يقال إنَّ الجيش الحر جيش يقوى يومًا بعد يوم ولكن بالرغم من ذلك فلابدَّ له من دعمه ومساندته ليستطيع الصمود في وجه جيش منظَّم يمتلك الكثير من القوة والسلاح الثقيل... ولكن أظن أن السلاح الأقوى الذي يمتلكه الجيش الحر يتمثل في القضية التي يحملها ويدافع عنها، ومن هنا تأتِي الروح القتالية العظيمة لهؤلاء الأبطال أما عن الدعم الخارجي فقد رفض الكثير من ضباطنا الأحرار بعض أنواع الدعم المشروط في حين نرحِّب بالدعم غير المشروط والذي لا يتدخل في سوريا المستقبل ولا يسعى لفرض أجندة معينة على الداخل السوري في مرحلة ما بعد الأسد.

كأنك تشير إلى قصور الدعم العربي للثورة السورية بل ووضع عددٍ من القوى شروطًا أمام هذا الدعم؟

الدعم العربي من قِبَل بعض الأنظمة العربية كان في بداية الثورة لصالح النظام وذلك رغبة منهم بالقضاء على ما سمي بالربيع العربي وحصره في سوريا ودفنه فيها ولكن إرادة الشعوب تبقَى هي الفيصل لذا لم تتمكن تلك الأنظمة من الحفاظ على ماء وجهها أمام الشعوب العربية المنتفضة لنصرة الشعب السوري ومن ثَمّ فإنّ هذا الدعم لم يصل يومًا لطموحات الشعب السوري التوَّاق للحرية والراغب في دفن نظام الأسد للأبد.

"قبلة الحياة"

غير أنَّ مواقف النظام لا تَنُمّ عن سقوط سريع بل تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أنه باقٍ ومستمر وقادر على إخماد الثورة؟

من المؤكد وغير الخافي على أحد أن مجموعة المصالح والتوازنات الإقليمية التي أقامها النظام ليضمن استمراره وبقاءه كانت تمدّه بقبلة الحياة ليتنفس منها على مدى عام ونصف من الثورة يضاف إلى ذلك الضغوط الفارسية على بعض الشخصيات العراقية المرتهنة أساسًا لنظام ولاية الفقيه والمهيمنة على المشهد السياسي العراقي حاليًا وهو الدعم الذي مازال يدفعه لمقاومة جميع الضغوط ويقوده إلى المذبحة تلو الأخرى ناهيك أنَّ النظام كان يقوم برعاية كبار التجار ورجال الأعمال الذين بدأوا مؤخرًا ينفضوا من حوله..

إذا انفضَّت هذه التحالفات الداخلية من حوله كيف سيكون موقفه إذًا؟

لم يبقَ أمامه سوى الاعتماد على تحالفات إقليمية ودولية كان قد أسَّس لها الراحل والده حافظ كالعلاقة المميزة مع الأنظمة القمعية المشابهة كالنظام الروسي وكوريا الشمالية والصين التي بدأت تغيب عن المشهد السياسي رويدًا رويدًا....ولا شكَّ أننا على يقين أنها ستأتي اللحظة التي سيترك هؤلاء سفينة النظام الغارقة ليبحثوا عن أسواق جديدة في سوريا المستقبل.

لا أعتقد أنَّ الدعم الإقليمي يتوازَى مع الغطاء الدبلوماسي الذي يوفِّره الدبّ الروسي لنظام الأسد والذي يعتمد عليه للإفلات من العقوبات والحصار الدولي؟

من المهم التأكيد أن روسيا قامت بكل ما يمكنها القيام به لحماية حليفها وسُوق سلاحها الإستراتيجية والمنفذ الوحيد لأسطولها في المياه الدافئة غير أنني أرَى أنَّ الروس لم يعد لديهم الكثير ليقدمونه للأسد وسيقتصر دورهم خلال المرحلة القادمة علي تأمين ملاذٍ له وللمافيا الحاكمة ريثما يتم محاكمتهم ولو طال الزمن.

"جبل العلويين"

هناك من طرح أنَّ روسيا لن ترفع غطاءها عن النظام السوري أبدًا وستستمر داعمة له لآخر لحظة؟

بالفعل هذا السيناريو مطروح بقوة لاسيما أنَّ هناك دوائر في روسيا ترَى أن الأسد سيبقي رئيسًا لنظام سياسي ما في المنطقة ليس في سوريا ولكن قد يكون في منطقة ما، منها جبل العلويين أو دولة الساحل في بانياس واللاذقية وجبلة وطرطوس أو ما يطلق عليها دولة الساحل وهي الدولة التي ستحظى بدعم روسيا وعدة دول أخرى لا لشيء إلا للاحتفاظ بموطئ قدم لأسطولها في المياه الدافئة وهو أمر يمكن أن يفسر الاصطفاف اللانهائي لموسكو في صفّ النظام الأسدي.

"شمس الحرية"

دعا الاجتماع الأخير لمجلس وزراء الخارجية العرب الرئيس الأسد إلى التنازل عن السلطة مقابل توفير ملاذٍ آمن له؟

الأسد في الواقع يستحق مخرجًا آمنًا يشبه كثيرًا مخرج القذافي وغيره من طغاة التاريخ..... وأعتقد أنه لا مفرَّ له من العقاب حتى لو قصد أي بلد على وجه الأرض... ستلاحقه أرواح أطفال سوريا وتقتص منه ولن يكون مصيره هو سفاحو نظامه أفضل من المحاكمة أمام الجنائية الدولية في لاهاي عقابًا على تصفيته لأكثر من 50 ألف سوري دفعوا أرواحهم حتى تشرق شمس الحرية على سوريا.

"طوطم القائد"

في ظلّ هذه الأجواء دعت قوى دولية المعارضة السورية إلى توحيد صفوفها وتشكيل حكومة انتقالية، فما تقييمك لهذه الدعوة ودور هذه الحكومة الانتقالية في نزع الشرعية عن النظام؟

كلنا سمع مرارًا وتكرارًا عن مسلسل توحيد المعارضة السورية وللأسف أجد نفسي مضطرًا للقول إنَّ المعارضة السورية أثبتت فشلاً ذريعًا في أروقة السياسة الدولية وفي الوصول إلى حالة من النضج السياسي الذي يمكنها من قيادة محافظة واحدة في سوريا ناهيك عن قيادة بلد استراتيجي كسوريا، ونعتقد أنَّ جيل الشباب السوري أثبت أحقيته وجدارته في صنع القرار السياسي والعسكري وصنع التغيير المنشود نحو سوريا الخالية من فيروسات البعث التي تسكن كثير من عقول ما يسمى برموز المعارضة والتي تُذكِّرنا بالعودة إلى طوطم القائد الرمز مرة أخرى...نحن نعوّل على شباب سوريا ولا نستغني عن مشورة الحكماء من الساسة  القدماء.

ولكنك لم تعلِّق على الحكومة الانتقالية والدعوات التي تشكيله؟

خطوة مهمة جدًا وتعود أهميتها إلى أنَّ فرنسا هي صاحبة الدعوة إليها وأعتقد أنَّ نجاح هذه الخطوة سيثبت أن المعارضة السورية نجحت في تجاوز جزء من العثرات التي أثقلت كاهلها طوال الفترة وسددت رصاصة الرحمة على أي شرعية أو مشروعية للنظام الحاكم ومهَّدت السبيل لمواجهته السيناريو الليبي بشكل كاملٍ فضلاً عن أن تشكيل هذه الحكومة مهم جدًا لإدارة الفترة الانتقالية وإعداد البلاد لانتخابات تشريعية وصياغة دستور حديث وتفادي أي فراغ سياسي لسقوط النظام

"موقف غريب"

كان موقف ما أطلق عليها قوى الممانعة من ثورة الشعب السوري غريبًا، بل يتناقض مع سعي هذه القوى للتحرير والحرية؟

نعتقد أنَّ قوى الممانعة قد ضلّت الطريق وأضاعت البوصلة؛ كونها كانت تحوز في السابق دعم الشعب السوري وتضحياته الكبيرة في سبيل قضايا الدفاع المشترك ضد الهمجية الصهيونية ولكنها حين وُضِع مصير النظام الحاكم على المحك أصبحت أكثر همجية وقمعًا من إسرائيل نفسها وبالتالي خسرت دعم الشعب السوري والأجيال القادمة وسيكون هناك بديل لهذه القوى يحمل الأمانة بإخلاص ولا يتاجر بالقضايا كما فعل السابقون.

"طرف منتصر"

من المواقف الغريبة كذلك التعامل الأمريكي مع ثورة الشعب السوري كيف لفها الغموض والتردد ؟

السياسة الأمريكية ذات نهج واضح ومعروف في المنطقة ولم تعدّ لغزًا عصيًا على الفهم.... وأعتقد أنّ الإدارة الأمريكية لم ترغب بتكرار أخطاءها القاتلة في العراق والتي ندمت عليها وأقرّ لي بذلك السيد فورد في اجتماع منذ فترة ولا شكّ أن الإدارة الأمريكية ستقدم نفسها على أنها أحد الأطراف المنتصرة حين ترى أنّ الكفة رجحت كثيرًا لصالح الجيش الحر.

كذلك سار الموقف التركي على نفس الدرب؛ فتارةً نراه يُوَجِّه انتقادات لاذعة للنظم السوري وتارة يصدر الصمت حيال بعض التطورات ؟

طبعًا الحزب الحاكم في تركيا حاول منذ فترة بدعم وتشجيع من بعض الدول أن يكون المارد التركي الذي يوازي في القوة المتصاعدة ولاية الفقيه الإيرانية لذا حاول مرارًا أن يكون طرفًا فاعلاً في قضايا المنطقة ونجد اليوم الحزب الحاكم في أنقرة بعد أن كان شعاره "صفر المشاكل" مع الجيران قد استدرج من حيث لا يدري ليكون طرفًا ولاعبًا أساسيًا في المنطقة وفي ظل هذا تحاول الإدارة التركية الحالية أن توازن بين ما يفرضه مظهرها الجديد كقوة ضاربة وبين التوازنات الإقليمية لاسيما مع إيران والعراق وغيرها من دول الجوار التركي.

"عقدة المنشار"

كثيرًا ما لعبت سوريا دورًا مفصليًا في عدد من الملفات المهمة في المنطقة فهل ننتظر هذا الدور؟

كانت سوريا لعقود طويلة هي عقدة المنشار في حل المسائل العالقة ولكن النظام الحاكم لم يستطع أن يتسم بالمرونة المطلوبة ليستفيد من محاور القوة المتوفرة له، بل قام بغباء مطلق بتحويل نقاط قوته إلى نقاط ضده تودي به إلى ممارسة البلطجة السياسية في المنطقة... ونعتقد أن سوريا ستبقى محورًا تاريخيًا واستراتيجيًا في المنطقة بلا شك ونعمل لكي تكون سوريا المستقبل دولة مدنية تتصف بالديمقراطية الحقيقية والانفتاح على الآخرين واتباع نهج الحوار العقلاني لحل القضايا العالقة في المنطقة ونعمل لكي نعيش ويعيش غيرنا بسلام وأمان دون توتر وقلق مستمر.

في النهاية ماذا تقول للشعب السوري؟

نحن نأمل من الله ونعد الشعب السوري البطل أن تكون الأيام القادمة حافلة بسقوط هذا النظام المستبد الديكتاتوري الدموي.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - العلويون مساءً 10:05:00 2012/08/31

    تاريخ من الخيانة والعمالة للاستعمار منذ قرون والخيانة تجري في دماء وورثه الاسد عن والده وعن جده وقد فضحتهم وثيقة الخارجية الفرنسية ولا زال النظام يتحدث عن الممانعة رغم انهم كانوا جواسيس التتار والفرنسيس واليهود

  2. 2 - محمد حافظ مساءً 11:02:00 2012/08/31

    الشعب السوري سيلحق بالاسد هزيمة قاسية ولن تفلح جميع المحاولات لاطالة امد استمراره في الحكم

  3. 3 - مهند السوري مساءً 11:04:00 2012/08/31

    انها حرب صليبية صهيونية صربية صفوية بأيدي نصيرية على اهل السنة في سورية و العالم الاسلامي قاطبة

  4. 4 - اجرام عائلي مساءً 11:05:00 2012/08/31

    لقد انفطر قلبي واستعصت الدمعة على النزول على خدي حينما كنت اشاهد فيلما وثائقيا عن مجزرة حماة بعام 1982 وعن وحشية الهالك البائد في جهنم باذن الله حافظ الاسد قسما برب العزة لو لم يبقى فينا رجل واحد لن تبقوا حكاما لسوريا العظيمة ايها العلويون وسيذوق اطفالكم واطفال ايران واطفال اسرائيل ضعف ماذقناه انتقاما لروح البراءة والطفولة والطهارة وشبابنا الذين مثل الورود ومشايخنا مشايخ الشام قلعة الاسلام الذين ذهبو الى الاخرة وذلك بعد ان نفرغ من الطاغية ابن جزار جريمة العصر مجزرة حماة 1982

  5. 5 - فارس -الي من ينتقدون الجيش الحر مساءً 09:53:00 2012/09/02

    لم تروا المجازر التي تحدث في الاماكن التي يخرج منها الجيش الحر ذبحاً بالسكاكين من قبل الطائفيين الموالين للنظام ..؟ كما حدث في الحولة و القبير و بابا عمرو وكما حدث مؤخراً في داريا .. وغيرها الكثير . اذا كنتم ايها العالم المتحضر لا تستطيعون ان تقولوا لكلبكم ان يكف عن قتل المدنيين فلتكن السنتكم اقصر عندما تخاطبون جيشنا الحر .. لان الجيش الحر هو الشعب ودماء الشعب ليست أغلى من دماء الجيش الحر .. وما الجيش الحر الا اولادنا واخوتنا .. ولو لم يكن الشعب هو الحاضن للجيش الحر .. لمات هذا الجيش من الجوع والعطش و البرد . ‬

  6. 6 - احمد صالح مساءً 10:01:00 2012/09/02

    على العرب ان ينتبهوا لنقطة هامة جدا وهي ان يضمنوا عدم وجود نفوذ ايراني بسوريا بعد انتهاء النظام الارهابي وعليهم ان يتاكدوا ان رئيس سوريا القادم لايوجد له اي صلة بايران لامن قريب ولامن بعيد وان يفعلوا قانون خاص لفعص كل ايراني موجود بسوريا ومحاكمته

  7. 7 - الي الاسد مساءً 10:07:00 2012/09/02

    السفاح من كثرة المجازر يحدث له نوع من التوحد معها ولا يمل من تكراره فاليوم في ادلب وغدا في درعا واخر في خمص ورابع في حماة والشخص الدموي في مثل هذه الاجواء يكون مصيره القتل او الانتحار او عنبر في احد المصحات النفسية او الذهاب الي لاهاي وهنا نقول لجزار سوريا الي اي خيار تميل

  8. 8 - احمد المدني مساءً 10:10:00 2012/09/02

    لآن و قد قام الجهاد في سوريا الحبيبة و بدأ مسلمي أهل سنة الله و رسوله/جنود محمد (ص) يتوافدون إلى الشام بآلالاف بدأت تدعي أمريكا أنها تريد تقديم معونة إلى أهلنا هناك. شكراً أمريكا و لكن لا شكراً . لا نريد مساعدات ممن يقتل اهلناً في فلسطين، العراق، صوماليا، اليمن، أفغانستان... إلخ

  9. 9 - الاعيب اوباما مساءً 10:13:00 2012/09/02

    واشنطن تتعامل مع الازمة السورية وفق لعبة القط والفأر ، توم وجيري، شد وجذب ، من أجل ماذا؟؟ من أجل ان تبقى الكرة في ملعبهم ، ومن أجل ان يمسكو خيوط اللعبة حتى يتدخلو فقط عندما يريدون هم وبالتوقيت الذي يناسبهم هم بعض النظر عن دماء الأبرياء التي تسفك صبح مساء من طاغية كانوا هم من الداعمين لهم ولأبيه المقبور ، إنهم يبقون على شعرة معاوية ويلعبون على الحبلين . وأفضل شيء ان يعتمد الجيش الحر على نفسه بعد الله 14

  10. 10 - مصري مساءً 11:11:00 2012/09/05

    كما اكد الرئيس مرسي فقد حان وقت رحيل الاسد ولا مكان لأي مبادرات او اصلاح وعلي الاسد ان يستجيب للنصيحة بدلا من يبقي مصير هو الوحيد المتاح امامه وعليه ان يلفظ من يزينون له البقاء لانهم سيقفزون من سفينه التي ستغرق بالجميع

  11. 11 - جوزيف الحلبي مساءً 02:07:00 2012/10/04

    الى مهند السوري يبدو انك من الذين لا يفهمون معنى صليب المسيح الذي هو صانع السلام لتقحمه في حرب .. على سوريا بكل طوائفها وقومياتها نتوخى منك الحذر باختيار الألفاظ فنحن نريد ان نجمع بين السوريين لا ان نعمل علي تفريقهم وشكرا أخوك السوري

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف