آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

هيثم المالح :سقوط يانكوفيتش سيزيد تمترس موسكو وراء الأسد

السبت 29 ربيع الثاني 1435 الموافق 01 مارس 2014
هيثم المالح :سقوط يانكوفيتش سيزيد تمترس موسكو وراء الأسد
 

أكد الدكتور هيثم المالح منسق  الائتلاف الوطني  السوري أن سقوط النظام الموالي لموسكو في أوكرانيا  سيحول سوريا لمعركة مصيرية لحكام الكرملين في روسيا حيث سيتمرسون  خلف الأسد بمنتهي القوة للدفاع عن موطن أخر للنفوذ خصوصا أن سقوط الأسد يعد بمثابة كارثة إستراتيجية علي مصالح موسكو

 

وطالب المالح الذي رشحه الائتلاف الوطني ليكون مندوبا لسوريا لدي جامعة الدول العربية قمة الكويت العربية بتبني موقف قوي ضد إجرام النظام الأسدي  في ظل حاجة الجيش الحر لأسلحة دفاع جوي قادرة علي التصدي لحمم وبراميل الأسد المتفجرة التي أذاقت السوريين الولايات

 

ومع عبر المالح عن أسفه الشديد لتضاؤل الدعم العربي المقدم للثورة السورية بالمقارنة بالتمويل الإيراني للأسد فقد قدمت طهران 12مليار دولار للأسد منذ اندلاع الثورة وملتزمة بتقديم 500مليون شهريا فيما لم يتجاوز الدعم العربي 100مليون دولار وهذا ما عزز من وضعية الأسد وضخ الدماء في عروق مذابح ضد الشعب

 

ورفض بشكل حاسم ما يتردد عن تقديم الائتلاف عرضا بخروج آمن للأسد برموز نظامه مشيرا إلي أن هذا الأنباء غير دقيقية بالمرة حيث لم يتم طرح هذا الأمر جملة وتفصيلا بل أن هناك إجماعا داخل الائتلاف علي ضرورة أن تكون محكمة الجنايات الدولية هي المحطة النهائية لهذا المجرم

 

تفاصيل المشهد السوي وطبيعة الأدوار الدولية والإقليمية في استمرار مأساة الشعب نسردها بالتفصيل في الحوار التالي

 

 تمر الآن ثلاث سنوات علي اندلاع الثورة السورية دون أن تظهر في الأفق أي إشارة علي قرب نهاية المأساة فما برأيك سبب تأخر انتصار هذه الثورة ؟

 

هذا السؤال يجب أن يوجه للدول العربية والأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي حيث تقم الجامعة بواجبها في وقف المذابح الجارية في صفوف الشعب السوري ولم يتصدوا لأجرام هذا النظام الفاشي فقد قتل ما يقرب من 150الف سوري علي الأقل حيث وشرد أكثر  من 10ملايين سوري وتم تدمير ما يقرب من 2مليون منزل وتم اغتصاب ما يقرب من 7500طفلة أقل من 13سنة ونصف مليون معتقل و3ملايين لاجئ بل أن الشعب السوري لا يواجه عصابة الأسد التي تملك أقصي درجات القوة الغاشمة بل يخوض حربا من جانب  إيران وروسيا وحزب الله. وكلها  الأطراف التي تدعم الأسد، تعمل وفق مخططاتها الخاصة بل أن النظام يحظي بدعم مفتوح من نظام الملالي في طهران التي تدعمه بـ 25فصيل قوامها مجموعة 60الف مقاتل يدعمون المجازر بل أن طهران قدمت للأسد حوالي 12مليار دولار منذ اندلاع الثورة بل أنها ملتزمة بدفع مبلغ 500مليون دولار كل شهرفي وقت لم يتعد ما قدمته الدول العربية مجتمعة للثورة السورية أقل من 100مليون .

 

 لم تشهد أي من ثورات الربيع اصطفافا ضدها مثلما عانت الثورة السورية فهل هذا يقف وراء تعثرها ؟

 

ومن المحزن أن عصابات الأسد وطهران وحزب الله يواجهون الشعب السوري من منظور طائفي ولا يترك هؤلاء  فرصة لتصفية السوريين من منطلق طائفي إلا وقاموا  بها حيث يقطعون  أوصال القتلي والجرحى ويتم العبث بها في الشوارع تحت غطاء الثار للإمام الحسين بوصف الضحايا أحفادا لمعاوية بن أبي سفيان وهي طائفية بغيضة تكشف مدي الحقد الأسود لدي هؤلاء ولا شك أن هذا الدعم يفرض علي الدول العربية تحديا كبيرا لتقدم دعما يعزز قوة الجيش السوري  الحر  خصوصا في مجال الدفاع الجوي لتكون قادرة علي إسقاط الطائرات التابعة للأسد التي تستعمل البرميل المتفجرة لإسقاط أكبر عدد من القتلي .

 

"دعم مفتوح "

 ولكن الدعم لا يتوقف علي طهران فقط بل أن موسكو قدمت الضوء الأخضرللاسد للاستمرار في جرائمه دون أن يعبأ بأي عقاب ؟

 

روسيا قدمت دعما مفتوحا للأسد بل أن الترسانة العسكرية الروسية تقدم باكورة إنتاجها للحفاظ علي النظام السوري بكل الوسائل حتي أن الطائرات الروسية تقذف حممها وبراميلها المتفجرة علي المدنيين السوريين بل أن الأسطول الروسي لم يعد يبرح الشواطئ السورية حيث يقدم كافة الإمدادات للعصابة الأسدية بل لا تكف موسكو عن التلويح باستخدام الفيتو لإحباط أي إدانة للنظام السوري  حيث تسعي موسكو من وراء هذا الدعم المفتوح للنظام  لعرقلة مشروع لتوصيل الغاز الطبيعي من قطر إلي أوروبا عبر الأراضي السورية وهو مشروع سيكسر الاحتكار الروسي لهذه السلعة الإستراتيجية وهو مسعى لن يكتب له النجاح إلا أذا استمر النظام السوري

 

 كان لك تصريح في السابق يعتبر أن كل مواطن روسي سيبقي هدفا مشروعا للثورة السورية هل مازالت داعما لهذا الطرح

 

روسيا تحارب الشعب السوري وتمد العصابة الحاكمة بكافة أنواع الأسلحة وتستعمل حق النقض من اجل أن يستمر النظام في قتل الشعب السوري" ، بحسب قوله. وتابع المالح القول انه "بفضل الفيتو قتل أكثر من150 إلف شهيدا "  ومن ثم فإن  كل مواطن ينتمي إلى دولة تدعم النظام السوري حق مشروع للثورة السورية  ومن هنا وفي ظل التعقد الشديد للموقف  أوجه رسالة للرئيس بوتين بالإقلاع عن "محاربة الشعب السوري والكف عن دعم هذه المذابح حتي لا تفقد روسيا الشعب السوري للأبد

 

"معركة مصيرية "

 ولكن هل يقبل بوتين بهذه الرسالة بعد أن فقد فناءه الخلفي في أوكرانيا بشكل جعل سوريا بالنسبة معركة حياة أو موت ؟

 

أوكرانيا هي الخراج الذي سيضعف روسيا غير أن سقوط نظام يانكوفيتش سيزيد من تمترس روسيا خلف النظام الاسدي لمنع تكرار سيناريو الفشل الأوكراني وهو أمر لا يعيينا من قريب أو بعيد جيث سنواصل نضالنا لإسقاط هذا النظام المجرم مهما كان الدعم والداعمون ومهما كان المجتمع الدولي متواطئا  وغير قادر علي  اتخاذ قرار بسبب الموقف الداعم من قبل موسكو للنظام غير إنني اعتقد انه مهم قدم الدعم للأسد فلن يستطيع كسر إرادة الشعب السوري بل سينتصر الشعب مهما طالت جرائم النظام لاسيما أن شعبنا  يقاتل  كما لم يقاتل أي شعب في العالم وهو ما سيؤكد انتصاره في النهاية

 

"غياب الإرادة "

 تعقد خلال الشهر القادم قمة الكويت العربية فهل تعتقد أن هذه القمة قد تؤمن عربيا قويا للثورة السورية

 

في عام 2011زرت جامعة الدولة العربية وأبلغت أمينها العام الدكتور نبيل العربي تحذيرا من أن طول أمد الثورة السورية ستكون له تداعيات مدمرة علي الأوضاع في المنطقة وعلي الجامعة ودولها  وطلبت منه تأمين مساعدة الشعب السوري للخلاص من هذا النظام الإرهابي العميل لكل من إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية ولكن لا يبدو أن هناك إرادة لتحقيق هذا الدعم وذلك لحسم المعركة مع النظام ومع هذا اعتقد أن القمة القائمة ستشهد تسليم مقعد سوريا في الجامعة العربية  للائتلاف الوطني السوري كممثل شرعي ووحيد للمعارضة والثورة السورية وهو مؤشر جيد يمكن البناء عليه لدعم الثورة بشكل أكثر وضوحا وإيجاد تسوية سياسية للأزمة .

 

 ولكن جهود حل الأزمة سياسيا أخفقت خلال  مؤتمر جنيف 2 في  تحقيق أي اختراق .. فهل خلت هذه الجولة من أي ايجابيات

 

طبعا جنيف 2لم تحقق ولو جزء مما كنا نتطلع إليه حيث كان النظام يبدي ؤحرصا شديدا علي وقف إطلاق النار وهو ما رفضناه بشدة وبل تمسكنا بضرورة تشكيل هيئة انتقالية للحكم في سوريا  بالتوافق، يكون لها صلاحيات وتتمكن من السيطرة على الجيش والشرطة وكل الأجهزة، لذا فإنه لن يحدث أننا سنناقش مسألة وقف إطلاق النار كبند أول في المفاوضات بدون تشكيل هذه الهيئة حاليا أو مستقبلا ولكن لم يحدث أي خرق حقيقي على المستوى السياسي أو حتى الإنساني بمعنى لم يتم بحث هيئة انتقالية.. ولم يتم فك الحصار عن حمص أو حتى عن المخيم كما لم يتم إطلاق سراح أي معتقل وهي علامات علي فشل ذريع

 

تعرية النظام "

 في ظل هذه الإخفاق ألم تخرج المعارضة السورية بأي مكسب من هذه الجولة ؟

 

الاختراق الحقيقي الذي تحقق في جنيف2 هو انكشاف وتعرية النظام أمام رعاة  المؤتمر وأمام المجتمع الدولي  ورفضه حتى الالتزام بمقررات جنيف واحد وسعيه لاستخدام الوقت لاستمرار ممارساته الإجرامية بالاستمرار وبمحاولة تصفية الثورة الثورية

 

"جنايات دولية "

  ولكن هناك من ردد تسريبات حول قبول الائتلاف بالخروج الآمن لبشار الأسد وعائلته مقابل تنازله عن الحكم ؟

 الائتلاف لم يقدم أي شيء حول قبوله بخروج آمن للمجرمين وأذنابهم  لاسيما أن لم يبد  إشارة  للتخلي عن الحكم أو ووقف المذابح في صفوف السوريين ولا نتوقع  أن يتنازل المجرم عن السلطة بعد أن أوغل في إجرامه وليس أمامه سوى الاستعمال المفرط لها وهو ما سنرد عليه بالتعامل  مع المجتمع الدولي للذهاب به  للمحكمة الجنائية الدولية  وباقي المجرمين لمحاكمتهم.

 

 دائما يردد رموز النظام أن الشعب السوري هو من سيحسم مصير الأسد خلال الانتخابات التي سيرشح فها الأسد بشكل مؤكد ؟

 

هذه محاولات يأسه لستر عورة هذا النظام المجرم ولا أراها واقعية ولا منطقية ومن ثم لأري أية أهمية طرح أي موضوع يتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة في ظل الدمار الكبير الذي طال كافة المدن السورية ولا اعتقد أنها وفي حالة إصرار النظام علي إتمامها ستحقق له أي نجاح أو تؤمن له أي شرعية لاسيما النظام لا يبدي إي رغبة في تخفيف قبضته علي السلطة ولا يقبل أي تشكيل حكومة انتقالية للبحث في تسوية سياسية تنهي معها مأساة الشعب السوري

 

"غياب رؤية "

  كيف ترى التصريحات الأمريكية وعودة التلويح بالخيار العسكري مجددا في ظل وجود خلافات حول السرعة التي ينفذ بها النظام تعهداته بخصوص الأسلحة الكيماوية ؟

 

المواقف الأمريكية  ليست ثابتة كما لا يوجد لديها  رؤية واضحة في إدارة الأزمة السورية، لذا تأتي التصريحات معبرة عن تردد وغياب رؤية لدي إدارة أوباما في التعامل مع الملف السوري  فتارة يعلنون عن دعمهم للمعارضة وتارة أخري يتحدثون عن مخاوف من سيطرة عناصر متطرفة علي المشهد بعد سقوط الأسد أما فيما يخص الملف الكيماوي  فلا اعتقد أن  النظام لا يستطيع أن يغير من أمره شيئاً، فقد كانت موسكو هي الوسيط في هذه التسوية وبالتالي لا يمكن للنظام أن يلعب بهذه الورقة أو يدخل في مواجهة مع واشنطن حولها .

 

"زواج كاثوليكي "

  تتردد بين الآن والأخر أحاديث عن ابتعاد قوات النظام عن استهداف مناطق تخضع لسيطرة الدولة الإسلامية في العراق وسوريا؟

 

بالفعل ممارسات جيش الأسد  تتعمد عدم قصف   المناطق تسيطر عليها ما يطلقون عليها الدولة الإسلامية في العراق والشام  مما يؤكد  أقصي درجات التنسيق والترابط بينهما  وتحضرني هنا قصة حيث كنا نطالب أصف شوكت خلال رئاسته للأمن العسكري بضرورة إجراء حوار  مع عدد من السجناء المتطرفين داخل  عنبر  مغلق بباب أسود ومحاولة تغيير أفكارهم إلا أنه رفض الطلب بشكل حاسم  مما يؤكد الزواج الكاثوليكي بين  داعش والسلطة السورية وهو ما ظهر بوضوح  خلال عمليات نقل المقاتلين   المتطرفين من العراق عبر سوريا وصولا لنهر البارد

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف