آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

"حماس" لـ"الإسلام اليوم": اجراءات الاحتلال بالقدس ستزيد شعلة الانتفاضة

السبت 04 محرم 1437 الموافق 17 أكتوبر 2015
"حماس" لـ"الإسلام اليوم": اجراءات الاحتلال بالقدس ستزيد شعلة الانتفاضة
 

تنتشر الحواجز العسكرية ونقاط التفتيش والكتل الإسمنتية في مناطق التماس في مدينة القدس المحتلة، ما يشي بتطبيق الكنيست الإسرائيلي عمليا لما وصل له من قرارات لاحتواء المشهد الأمني في المدينة.

من جهته عقب رئيس كتلة حماس البرلمانية، يحيى موسى في حوار مع "الإسلام اليوم" على الإجراءات المرتقبة بالتأكيد على أم أي حماقة صهيونية جديدة فيما يتعلق بمدينة القدس وتقسيمها والتنكيل بسكانها سيكون لها نتائج كارثية على الاحتلال وحده.

وتابع "إن محاولات الاحتلال الإسرائيلي الهروب للأمام بذهابه بعيداً في مغامراته فيما يتعلق بمدينة القدس لن تدفع الفلسطينيين إلا لمواصلة انتفاضتهم وهبتهم الشعبية للذود عن مقدساتهم مهما كلفهم الأمر".

وأكد موسى أن على الاحتلال الإسرائيلي أن لا يعاود اختبار صبر الفلسطينيين فيما يتعلق بالحرم القدسي الشريف، لا سيما بعد أن تأكد بأنه يمثل خطا أحمرا بالنسبة للفلسطينيين لا يجوز الاقتراب منه، على اعتبار أن هذه الهبة الحالية كان سببها الرئيسي تزايد الانتهاكات والاستفزازات الصهيونية للمسجد الأقصى المبارك.

ونوه إلى أن لكل فعل رد فعل، فكل انتهاك إسرائيلي جديد سيترتب عليه تصعيد فلسطيني، مؤكداً أن هذه هي انتفاضة الشعب الفلسطيني ولا يملك أحد وقف مدها.

وفي ذات السياق، رأت الصحافة الإسرائيلية أن قرار ضم القرى الفلسطينية المجاورة لمدينة القدس، هو تمهيد لقرار عزلها من أجل الاستفراد بها أمنياً ومضاعفة الإجراءات المتخذة بحق سكانها، وأيضاً لمنع التوسع في المواجهات لمناطق أكثر في الضفة الغربية.

وفي تعليق له على قيام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالاجتماع بقيادات وكوادر حركة فتح وجناحها العسكري "كتائب شهداء الأقصى"، لإحباط مشاركتها في العمليات المسلحة، قال موسى أن الانتماء الوطني سيتجاوز عباس ودواعيه، وأنه متجذر في روح الشعب الفلسطيني، وأن العمليات الفدائية حتى اللحظة عبرت عن وحدة الدم الفلسطيني، وهو ما ستستمر عليه الأحوال.

وتابع، "يمكن لعباس أن يضعف الروح المقاومة في صفوف الشباب المنتسبين لحركة فتح، ولكنه حتماً لن يقضي عليها وسيلتحق الشباب الفلسطيني كله في ركب الانتفاضة واضعين عباس ونهجه وراء ظهورهم".

وأكد أنه ما دامت القيادة الفلسطينية دون سقف توقعات الشعب المنتفض فسيتجاوزها الشعب ويقفز عنها، فلا بد لعباس أن يستجيب لطموحات الشعب الفلسطيني اتجاه تصعيد أكثر بعد فشل مشروع التسوية الذي تبناه لفترة طويلة.

ونوه إلى أن تمسك عباس بالتنسيق الأمني يأتي في طور محاولاته لإجهاض الانتفاضة الفلسطينية، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني سيفوت عليه الفرصة.

وقال موسى أن تفجر الثورة يأتي بالأساس لعجز القيادة الفلسطينية عن إيجاد بدائل ناجعة للتسوية السياسية مع الاحتلال الصهيوني.

وفيما يخص خطاب عباس الأخير، قال موسى أنه يضيع الوقت على الشعب الفلسطيني في ظل هذا المنعطف التاريخي، وأنه يلعب بالهوامش، وخاصة فيما يتعلق باستمرار أجهزته الأمنية بالتنسيق الأمني مع الاحتلال لوأد الانتفاضة. 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف